مسلسل بابا العرب

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

امبارح الراوتر وقع على الأرض والواى فاي توقف عن البيت كله.
قلت خير وبركة افك شوية من النت.

زهقت، خرجت من غرفتي وعملت فنجان قهوة وقعدت في الصالة.

شوية ولاقيت ابني خارج من غرفته، واول ما شافني احضان وبوس وعمل شاى وقعدنا ندردش شوية. اخبارك ايه يا بني وخطبت ولا لسه وشغال فين و..و... راح مقاطعنى وقال: سيبك من اخبارى، حضرتك عامل ايه، واجازة النهاردة من الشغل ولا مزوغ؟ قلت له لا، ده انا طلعت معاش من سنتين، وانت فين دلوقتى؟ قاللى انا اتخرجت وشغال في شركة كبيرة.. حضرتك وحشتنى يابابا، بس والله شكلك متغيرش كتير عن زمان.. هي بس شوية الشعر الابيض.

المهم، القعدة طولت وخرجت بنتي من اوضتها وانضمت للقعدة وبعدها خرجت اختها من اوضتها وقعدوا معانا.

ما شاء الله، بنتي الكبيرة اتخرجت وبتشتغل، وآخر العنقود اللى لسه كنت مقدم لها في الجامعة بقت في السنة النهائية.

المفاجأة الحلوة بقي لما لاقيت باب غرفة مراتي بيزيق وبيفتح بالعافية، وشوية ولاقيت مراتي في حضنى وهاتك يابوس وعياط... انت هنا في مصر؟ وانا معرفش؟ انا فاكراك لسه متغرب..

قلت لها.. انا نهيت عقدي في الخليج من زمان وزهقت من الغربة ورجعت.. بس انتى ما شاء الله عليكي وكأن الزمن ملوش دعوة بيكي.

لسه كانت مراتي بتقترح نتغدا سوا بالمناسبة الحلوة دى، لكن يا خسارة .. اشارة الواي فاي رجعت، وسلمنا على بعض وكل واحد رجع اوضته.

ولسه كنت بفكر ناخد صورة جماعية، ابنى قال مفيش وقت واقترح كل واحد ياخد صورة سلفي لنفسه ويبتعها له، وبالفوتوشوب ابني الكبير يبقى عمل لها مونتاج وتبقى جماعية.

والله طلعوا ناس كيوت..

بتمنى ان الواى فاي يتعطل كل سنتين مرة.

 😁😁😁