• 01-1.gif
  • 01-1.jpg
  • 01-2.jpg
  • 01-3.jpg
  • 01-4.jpg
  • 01-5.jpg
  • 01-6.jpg
  • 01-7.jpg
  • 01-8.jpg
  • 01-9.jpg
  • 01-10.jpg
  • 01-11.jpg
  • 01-12.jpg
  • 01-13.jpg
  • 6c500738-1d97-4a22-83a4-e04791779239.jpg
  • 76acbc71-b2d4-4b27-b205-1b5e8a4c34f4.jpg
  • 200x300.jpg
  • 67631529-238d-4696-a33f-f18073f908c7.jpg
  • AEYQ3461.JPG
  • b9a82320-a85a-4752-9247-dae0111174cb.jpg

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

لماذا نصوم صوم السيدة العذراء ؟

هذا الصوم له تقدير كبير لدى كل الآقباط والشعب المسيحي , ويندر ان يفطر فيه احد من المسيحيين ، كما تصومه الغالبية بزهد وتقشف زائد
" كاطالة فترة الانقطاع حتى الغروب احيانا " ...
...
ويصومه الآتقياء بالماء والملح " دون زيت " وبدون سمك , على الرغم من انه من اصوام الدرجة الثالثة ويؤكل فيه السمك ...
ومدة هذا الصوم (15) يوما فقط , ويبدأ اول مسرى " الموافق السابع من شهر اغسطس " حتى السادس عشر من مسرى , وهو تذكار اعلان إصعاد جسد السيدة العذراء ...

وقد ذكرت أسباب مختلفة لهذا الصوم كالاتى :
1- قيل أنه دعى بأسم " صيام العذراء " لا لآنها صامته او فرضته , وانما لآنه يوافق تذكار اعلان إصعاد جسدها المبارك ...
2- وقيل أن الكنيسة وضعته إكراما للسيدة العذراء , المطوبة من جميع الآجيال " لو 2 : 48 " ...
3- وقيل أن الرسل هم الذين رتبوه إكراما لنياحة العذراء ...
4- وقيل أن القديس توما الرسول بينما كان يخدم فى الهند , رأى الملائكة تحمل جسد السيدة الى السماء ... فلما عاد الى فلسطين , وأخبر التلاميذ بما رأه , إشتهوا أن يروا ما رأى توما , فصاموا هذا الصوم فأظهر لهم الله فى نهايته جسد البتول , ولذلك دعى ب
"تذكار اعلان إصعاد  جسد ام النور " ... وليس عيد صعود جسدها لان جسدها الطاهر تم اصعاده يوم 23 طوبه اي بعد نياحتها ب3 ايام ونياحتها كانت يوم 21 طوبه
5- وقيل أن العذراء نفسها هى التى صامته , وأخذه عنها المسيحيون الآوائل , ثم وصل الينا بالتقليد ...
6- وقيل أنه كان سائدا قديما , فأقره أباء المجمع المسكونى الثالث بالقسطنطينية سنة 381م , وطلبوا من الشعب ضرورة صومه ...
7- وقد ذكر إبن العسال إنه صوم قديم إهتمت به العذارى والمتنسكات ثم أصبح صوما عاما إعتمدته الكنيسة " المجموع الصفوى / باب 15 " ...
8- وهذا هو نفس رأى العلامة القبطى أبو المكارم سعد الله , وزاد انه كان يبدأ فى أيامه " القرن 13م " .. من اول مسرى الى الحادى والعشرين منه ..
9- وهذا أيضا هو نفس رأى العلامة إبن كبر فى القرن الرابع عشر بأنه صوم قديم إهتمت به العذارى والمتنسكات ثم أصبح صوما عاما إعتمدته الكنيسة . ..
وأيا كان السبب فى إعتماد هذا الصوم , فهو صوم عام له قدسيته الخاصة لآقترانه بأسم السيدة العذراء كاملة الطهر , وكما قال احد الآباء :
" ان كان مناسبا أن تصير صيامات لاعياد ربنا يسوع المسيح , فهكذا يليق بأعياد امه الطاهرة أن نصوم صومها إستعدادا لاخذ بركتها مثل كل الاعياد " ..
(بركه صيام أمنا العذراء مريم تكون معانا ) امين